التسجيل التحكم
البحث الخروج

مجموعة تعاوني البريدية ضع ايميلك هنا ليصلك كل جديد

,
الوقف الدعوة
عدد الضغطات : 4,069الموقع الرسمي للمكتب التعاوني بمحافظة المجاردة
عدد الضغطات : 10,436قناة المكتب على اليوتيوب
عدد الضغطات : 3,859
موقع المكتب على الفيس بوك
عدد الضغطات : 3,904الفيديوهات الدعوية المكتب التعاوني بمحافظة المجاردة
عدد الضغطات : 10,631محاضرة لفضيلة الشيخ الدكتور ناصر العمر في المجاردة
عدد الضغطات : 3,548
للاعلان في هذه المساحة
عدد الضغطات : 3,712المسابقة الكبرى 1/8/1432هـ
عدد الضغطات : 695عدد الضغطات : 3,389
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ما الفرق بين وحدة الوجود والشرك والإلحاد والتوحيد (آخر رد :الجهاد)       :: لماذا يحرم الإسلام القمار (آخر رد :الجهاد)       :: دورة قراءة الخريطة وتفسير الصور الجوية (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: دورة الرسم الخرائطي (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: لماذا سيعود المسيح فى آخر الزمان ولا يعود سيدنا محمد (آخر رد :الجهاد)       :: الخطة التدريبية لمركز الخليج الاستراتيجى للتدريب (جلف) لعام 2014 (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: الخطة التدريبية لمركز جلف فى مجال الاحصاء (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: دورة تطـويـــر أســـاليـب الشـــــراء المـهنيـــة ورفــع كفـاءتهـــا التنظيميــــة (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: دورة تخطيط وإدارة المشتريات في ظل المنافســـــة العالميـــــــــة (آخر رد :هبة مركز جلف)       :: الخطة التدريبية لمركز جلف فى مجال القانون (آخر رد :هبة مركز جلف)      


العودة   منتدي المكتب التعاوني للدعوة و الإرشاد و توعية الجاليات بمحافظة المجاردة > قسم منتديات العلوم الشرعية > منتدى السنة وعلومها

الملاحظات

منتدى السنة وعلومها كل ما يتعلق بعلم الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2010, 10:01 PM   رقم المشاركة : 1
المراقب العام
 
الصورة الرمزية ابو نواف
 





ابو نواف will become famous soon enoughابو نواف will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابو نواف

وسام التميز  


/ قيمة النقطة: 30

افتراضي تفسير حديث( وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا)



عَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ الله عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:
"لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا" قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ قَالَ: "أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا"
.

أخرجه ابن ماجه (2/1418 ، رقم 4245) ، والروياني (1/425 ، رقم 651) . وأخرجه أيضًا: الطبراني في الأوسط (5/46 ، رقم 4632) ، وفي الصغير (1/396 ، رقم 662) ، والديلمي (5/131 ، رقم 7715) وصححه الألباني في "صحيح الترغيب والترهيب" (3/178).



سؤل العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو عن تفسير هذا الحديث
فكانت الإجابة:



هذا الحديث بيّن النبي صلى الله عليه وسلم فيه أن قوماً من هذه الأمة يأتون بحسنات أمثال الجبال، ولكن الله لا يتقبلها منهم لما علم في قلوبهم من عدم خوفه وخشيته، ولذلك قال: "كانوا إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها"، فالذي إذا خلا بمحارم الله انتهكها معناه أنه لا يخشى الله ولا يخافه، فإذا كان يستشعر مراقبته ويخافه سبحانه وتعالى ويخشاه فوقع في ذنب باستزلال الشيطان فإنه سرعان ما يتوب ويرجع، ولهذا قال الله تعالى: {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون * وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون}.

فأما من إذا خلا بمحارم الله انتهكها فهو مراء يترك المحارم أمام الناس خوفاً من أعينهم، ولكنه لا يستشعر مراقبة الله سبحانه وتعالى ولا يخافه، ولذلك يقع في المحارم وينتهكها نسأل الله السلامة والعافية، وهذا النوع من الناس لا يتقبل الله منهم لعدم إيمانهم، إنما يتقبل الله من المتقين.

نقلاً من موقعه حفظه الله



jtsdv p]de( ,QgQ;Ak~QiElX HQrX,QhlR YA`Qh oQgQ,Xh fAlQpQhvAlA hgg~QiA hkXjQiQ;E,iQh)

 

 


دخل أحدهم الصيدليہ

و قال : هل أجد عندك دواء يلين القلب ؟
فَأعطاه الصيدلي [ مُصحفاً ] و قال : شفاك الله ♥
ابو نواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 10:48 PM   رقم المشاركة : 2
المشرف العام
 
الصورة الرمزية مشراق
 





مشراق will become famous soon enough

افتراضي

جزاكم الله خيرا ابو نواف

 

 





ابداعاتكم ومواضيعكم تبني المنتدى

أنت الزائر رقم لمواضيعي

مشراق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2010, 04:57 PM   رقم المشاركة : 3
المراقب العام
 
الصورة الرمزية ابو نواف
 





ابو نواف will become famous soon enoughابو نواف will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابو نواف

وسام التميز  


/ قيمة النقطة: 30

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشراق مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا ابو نواف
حياك الباري أخي مشراق

أسعدني مرورك

 

 


دخل أحدهم الصيدليہ

و قال : هل أجد عندك دواء يلين القلب ؟
فَأعطاه الصيدلي [ مُصحفاً ] و قال : شفاك الله ♥
ابو نواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 08:47 PM   رقم المشاركة : 4
مشرف قسم منتديات الوسائل الدعوية





شعاع will become famous soon enoughشعاع will become famous soon enough

القلم الذهبي  


/ قيمة النقطة: 20

افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع الله بك

 

 

شعاع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 10:16 PM   رقم المشاركة : 5





العاجري الشهري will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى العاجري الشهري

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

افتراضي

جزاك الله خيرا ورحمنا الله وإياك برحمته الواسعة

السؤال
كيف يمكن الجمع بين حديث: ( كل أمتي معافى إلا المجاهرين )، وحديث: ( إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ).


قال العلامة الشنقيطي في "شرح زاد المستقنع" :

لا تعارض بين الحديثين، والحمد لله؛ كلاهما خرج من مشكاة واحدة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقوله: ( كل أمتي معافى إلا المجاهرون )، على رواية الرفع، المراد به: أن الإنسان إذا ألم بمعصية ثم ستره الله بستره، وذهب وتكلم جهاراً بما ألمَّ به، فقد هتك ستر الله، وهذا يقع من بعض أهل الضلال، والفسوق والفجور، يفعلون المعاصي، ثم يأتي إلى صديقه ويقول: فعلت وفعلت وحدث وحصل، فيتفاخر ويتباهى.
فهذا -نسأل الله السلامة والعافية- سلب الله منه العافية؛ لأن من العافية أن يصرف الله عن عبده الفواحش ما ظهر منها وما بطن، فإذا أذنب وألَمَّ بخطيئة وستر الله عليه؛ عوفي في علانيته.
أما إذا أصبح يهتك ستر الله، ويأتي يفاخر ويباهي بذنبه ويقول: فعلت وفعلت، فهذا عافاه الله علانية فلم يرضَ عافية الله؛ فجمع بين بلاء السر وبلاء الظاهر والعلانية.
أما بالنسبة لحديث: ( إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ).
فدل الحديث الأول على أن من ستر فهو معافى، فكيف يجمع بينه وبين هذا الحديث فيمن فعل المعصية في الخلوة؟ الجواب: أنه في حديث ثوبان رضي الله عنه: ( أعرف أقواماً من أمتي يأتون بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء، فيجعلها الله هباءً منثوراً، قالوا: يا رسول الله! صفهم لنا، جلهم لنا، لئلا نكون منهم ونحن لا ندري، قال: أما إنهم منكم يصلون كما تصلون، ويأخذون من الليل كما تأخذون، إلا أنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ) أي: أن عندهم استهتاراً واستخفافاً بالله عز وجل، فهناك فرق بين المعصية التي تأتي مع الانكسار، والمعصية التي تأتي بغير انكسار، بين شخص يعصي الله في ستر، وبين شخص عنده جرأة على الله عز وجل، فصارت حسناته في العلانية أشبه بالرياء وإن كانت أمثال الجبال، فإذا كان بين الصالحين أَحْسَنَ أيما إحسانٍ؛ لأنه يرجو الناس ولا يرجو الله، فيأتي بحسنات كأمثال الجبال، فظاهرها حسنات، (لكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها) فهم في السر لا يرجون لله وقاراً، ولا يخافون من الله سبحانه وتعالى، بخلاف من يفعل المعصية في السر وقلبه منكسر، ويكره هذه المعصية، ويمقتها ويرزقه الله الندم، فالشخص الذي يفعل المعصية في السر، وعنده الندم والحرقة ويتألم، فهذا ليس ممن ينتهك محارم الله عز وجل؛ لأنه -في الأصل- معظم لشعائر الله، لكن غلبته شهوته فينكسر لها، أما الآخر فيتسم بالوقاحة والجرأة على الله؛ لأن الشرع لا يتحدث عن شخص أو شخصين، ولا يتحدث عن نص محدد، إنما يعطي الأوصاف كاملة.
من الناس من إذا خلا بالمعصية خلا بها جريئاً على الله، ومنهم من يخلو بالمعصية وهو تحت قهر الشهوة وسلطان الشهوة، ولو أنه أمعن النظر وتريث، ربما غلب إيمانُه شهوته وحال بينه وبين المعصية، لكن الشهوة أعمته، والشهوة قد تعمي وتصم، فلا يسمع نصيحة ولا يرعوي، فيهجم على المعصية فيستزله الشيطان، قال تعالى: { إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ } [آل عمران:155]، فإذا حصل الاستزلال من الشيطان، فزلت قدم العبد، لكن في قرارة قلبه الاعتراف بالمعصية، والله يعلم أنه لما وقع في المعصية أنه نادم، وأنه كاره لها، حتى إن بعضهم يفعل المعصية وهو في قرارة قلبه يتمنى أنه مات قبل أن يفعلها، فهذا معظم لله عز وجل، ولكنه لم يرزق من الإيمان ما يحول بينه وبين المعصية، وقد يكون سبب ابتلاء الله له أنه عير أحداً أو أنه عق والداً أو قطع رحمه، فحجب الله عنه رحمته، أو آذى عالماً أو وقع في أذية ولي من أولياء الله؛ فآذنه الله بحرب، فأصبح حاله حال المخذول، مع أنه في قرارة قلبه لا يرضى بهذا الشيء، فيخذل عند التعرض للمعاصي.
ومحاربة الله للعبد على صفات، منها -والعياذ بالله- أن يأكل الربا فيأذن بحرب من الله عز وجل، فيأتي إلى المعاصي فيسلب التوفيق، ويأتي إلى المظالم فتجده في بعض الأحيان يقع في ظلم أخيه فيستغرب كيف وقع هذا؟! لأن الله خذله، ويكون الخذلان لأسباب: إما أنه عير مبتلى فعاقبه الله، أو أصابه غرور بطاعته فعاقبه الله ووكل إلى حوله، وأشياء أخرى كثيرة، { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ } [البقرة:216]، فهذه الأمور لا ينظر الإنسان فيها إلى شخص معين، وإنما ينظر إلى أحوال الناس، فمن الناس من يكون عنده حسنات في الظاهر كأمثال الجبال، ولذلك تجد بعضهم إذا وقف مع الناس فهو ذلك الرجل اللين اللسان، الطيب الجنان، فإذا غاب عنهم حقد عليهم وسبهم وشتمهم، وربما يجلس في مجالس الخير والذكر، وكأنه واحد من أصحابهم، فإذا غاب عنهم أخذ يغتابهم ويذمهم ويلومهم، ولا يعظم الله ولا يرعوي عن حرمات المسلمين، فعنده جرأة -والعياذ بالله- على معصية الله، ولكن إذا وقع العبد في معصية وهو في قرارة قلبه يكره أن يقع في هذا الشيء ولو أنه أُعطي التوفيق من الله تعالى بتعاطي الأسباب لما ابتلي بهذا، وإذا وقع في الذنب صحبه الندم والألم، فهذا ممن رجا رحمة الله عز وجل، ومن هذا الذي رجا رحمة الله وخيبه الله؟ وكيف يكون العبد تائباً إلا من ذنب? فهناك مراتب وأحوال ينبغي مراعاتها، ومنها: أنه لا ينبغي أن نأتي ونضع منزلة المحسن للمسيء، ومنزلة المسيء -الذي هو بالغ الإساءة- للمحسن، والمسيء ظاهراً وباطناً ليس كمن يسيء ظاهراً لا باطناً، فإذا جئت تنظر إلى معصية السر، فالذي يعصي في السر على مراتب: منهم من يعصي مع وجود الاستخفاف، فبعض العُصاة تجده لما يأتي إلى معصية لا يراه فيها أحد يذهب الزاجر عنه، ويمارسها بكل تهكم وبكل وقاحة، وبكل سخرية ويقول كلمات، ويفعل أفعالاً، ولربما نصحه الناصح، فيرد عليه بكلمات كلها وقاحة، وإذا به يستخف بعظمة الله عز وجل ودينه وشرعه، لكنه إذا خرج إلى الظاهر صلى وصام، وإذا خلا بالمعصية لا يرجو لله وقاراً -والعياذ بالله- فليس هذا مثل من يضعف أمام شهوة أو يفتن بفتنةٍ يراها ويحس أن فيها بلاء وشقاء، ويقدم عليها، وقلبه يتمعر من داخله ويتألم من قرارة قلبه، ثم إذا أصاب المعصية ندم، ولذلك الشيطان تجده يلبس على بعض الأخيار، فتجد بعض الأخيار -وهو نادر- مبتلى بالعادة السرية، فيأتيه الشيطان ويقول له: أنت ممن يصدق عليهم: ( إذا خلو بمحارم الله انتهكوها )، فأنت منافق.
أبداً، هذا ليس بصحيح، وإن كان لا ينبغي للإنسان أن يفعل هذه المعاصي في السر، وعليه أن يتقي الله عز وجل في السر، حتى يتبوأ الدرجات العلى في الأولى والآخرة، لكن { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } [فصلت:46].
فالله لا يظلم العباد، ولا ينزل عبداً جريئاً على حدود الله ومحارمه منزلة عبد يخاف الله ويرجو رحمته، ولذلك جاء في الأثر أن الله يوقف العالم بين يديه، أو يوقف الرجل الصالح بين يديه، فيقول: (عبدي! فعلت وفعلت حتى إذا رأى أنه هالك لا محالة قال: عبدي! قد كنت ترجو رحمتي؛ قد غفرت لك)، أي: مع كل هذه الذنوب ومع هذه الإساءة ترجو رحمتي، وقد علمت منك أنك كنت مشفقاً على نفسك وتخاف الله عز وجل، فإني لا أخيبك، وهذا شأنه وهو الكريم سبحانه وتعالى، وهو الذي يبتدئ بالإحسان ويتفضل بالنعم، ولا يستحق أحد ذلك؛ لأنه كله فضل الله وكرمه، لا منتهى لكرمه ولا منتهى لجوده، والحمد لله على حلمه، والحمد لله على كرمه وجوده وإحسانه ورحمته، وسع العباد جوداً ورحمة وإحساناً وبراً، فهذا الحديث ليس على إطلاقه، وإنما المراد به من كانت عنده الجرأة -والعياذ بالله- والاستخفاف بحدود الله، ونسأل الله بعزته وجلاله كما أنعم علينا بنعمة الإسلام وتوحيده والإخلاص لوجهه، والخوف منه سبحانه، أن لا يسلبنا هذه النعمة، وأن لا ينقصنا منها، اللهم زدنا ولا تنقصنا، اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وأكرمنا بطاعتك، ولا تهنا بمعصيتك، وأنت أرحم الراحمين، والله تعالى أعلم.

 

 

(لا تعجب من كثرة أدلة الحق وخفاء ذلك على كثيرين ، فإن دلائل الحق كثيرة ، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ، وقل لهذه العقول التي خالفت الرسول في مثل هذه الأصول : عقول كادها باريها)درء تعارض العقل والنقل 7/85

العاجري الشهري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 10:44 PM   رقم المشاركة : 6





العاجري الشهري will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى العاجري الشهري

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

افتراضي

السيئات قد تُحبِطُ الحسنات
ما هي الأعمال السيئة التي يفعلها العبد فتحبط أعماله الصالحة وتردها ، وتُمحَى بسببها من صحيفة الأعمال ؟


الحمد لله
أولا :
من الأصول المقررة عند أهل السنة والجماعة أن الأعمال لا تُقبل مع الكفر ، ولا يبطلها كلَّها غيرُ الكفر .
دل عليه قوله تعالى : ( قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ ، وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ) التوبة/53-54
قال ابن تيمية رحمه الله :
" ولا يحبط الأعمال غير الكفر ؛ لأن من مات على الإيمان فإنه لا بد أن يدخل الجنة ، ويخرج من النار إن دخلها ، ولو حبط عمله كله لم يدخل الجنة قط ، ولأن الأعمال إنما يحبطها ما ينافيها ، ولا ينافي الأعمال مطلقًا إلا الكفر ، وهذا معروف من أصول السنة " انتهى . "الصارم المسلول" (ص/55)
وقد خالف أهل البدعة من الخوارج والمعتزلة والمرجئة ، فغلا الخوارج والمعتزلة وقالوا : إن الكبائر تمحو وتبطل جميع الحسنات والطاعات ، وعاكستهم المرجئة فقالوا : إن حسنة الإيمان تمحو جميع السيئات .
ثانيا :
لما تبين أنه لا يمكن أن يحبط الحسنات كلها إلا ما يناقض الإيمان مناقضة تامة وهو الكفر ، فهل يمكن أن يحبط شيء من المعاصي بعض الحسنات ويمحوها ؟
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى "مجموع الفتاوى" (10/638) :
" فإذا كانت السيئاتُ لا تحبط جميع الحسناتِ ، فهل تحبط بقدرها ، وهل يحبط بعض الحسنات بذنب دون الكفر ؟
فيه قولان للمنتسبين الى السنة ، منهم من ينكره ، ومنهم من يثبته " انتهى .

القول الأول : أن السيئات لا تبطل الحسنات ، بل الحسنات هي التي تمحو السيئات ، وذلك بفضل الله سبحانه وكرمه وإحسانه .
يقول القرطبي رحمه الله تعالى "الجامع لأحكام القرآن" (3/295) :
" والعقيدة أن السيئاتِ لا تبطل الحسناتِ ولا تحبطها " انتهى .

القول الثاني : أن المعاصي والبدع تحبط أجر ما يقابلها من الحسنات على سبيل الجزاء ، نسبه شيخ الإسلام ابن تيمية لأكثر أهل السنة . انظر "مجموع الفتاوى" (10/322)
وهو اختيار شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم ، وقال في مدارج السالكين (1/278) :
" وقد نص أحمد على هذا في رواية فقال : ينبغي للعبد أن يتزوج إذا خاف على نفسه ، فيستدين ويتزوج ؛ لا يقع في محظور فيحبط عمله " انتهى .

قال الإمام البخاري رحمه الله في كتاب الإيمان من صحيحه :
بَاب خَوْفِ الْمُؤْمِنِ مِنْ أَنْ يَحْبَطَ عَمَلُهُ وَهُوَ لَا يَشْعُرُ ؛ وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ التَّيْمِيُّ : مَا عَرَضْتُ قَوْلِي عَلَى عَمَلِي إِلَّا خَشِيتُ أَنْ أَكُونَ مُكَذِّبًا ، وَقَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ : أَدْرَكْتُ ثَلَاثِينَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّهُمْ يَخَافُ النِّفَاقَ عَلَى نَفْسِهِ ، مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّهُ عَلَى إِيمَانِ جِبْرِيلَ وَمِيكَائِيلَ ، وَيُذْكَرُ عَنْ الْحَسَنِ مَا خَافَهُ إِلَّا مُؤْمِنٌ وَلَا أَمِنَهُ إِلَّا مُنَافِقٌ ، وَمَا يُحْذَرُ مِنْ الْإِصْرَارِ عَلَى النِّفَاقِ وَالْعِصْيَانِ مِنْ غَيْرِ تَوْبَةٍ ، لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : ( وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) .
وترجم الإمام مسلم ـ أيضا ـ بَاب مَخَافَةِ الْمُؤْمِنِ أَنْ يَحْبَطَ عَمَلُهُ .
قال الإمام ابن رجب رحمه الله :
وتبويب البخاري لهذا الباب يناسب أن يذكر فيه حبوط الأعمال الصالحة ببعض الذنوب ، كما قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ ) الحجرات2.
قال الإمام أحمد حدثنا الحسن بن موسى قال : ثنا حماد بن سلمة عن حبيب بن الشهيد ، عن الحسن قال : ما يرى هؤلاء أن أعمالا تحبط أعمالا ، والله عز وجل يقول { لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ } إلى قوله { أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ } .
ومما يدل على هذا - أيضا - قول الله عز وجل { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى } الآية [ البقرة : 264 ]، وقال { أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَاب } الآية [ البقرة : 266] .
وفي صحيح البخاري " أن عمر سأل الناس عنها فقالوا : الله أعلم فقال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل ، قال عمر : لأي عمل ؟ قال ابن عباس : لعمل ، قال عمر : لرجل غني يعمل بطاعة الله ، ثم يبعث الله إليه الشيطان فيعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله .
وقال عطاء الخراساني : هو الرجل يختم له بشرك أو عمل كبيرة فيحبط عمله كله .
وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من ترك صلاة العصر حبط عمله " [ رواه البخاري (553)] .
وفي " الصحيح " - أيضا - أن رجلا قال : والله لا يغفر الله لفلان فقال الله : " من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان ، قد غفرت لفلان وأحبطت عملك " [ مسلم (2621)] .
وقالت عائشة رضي الله عنها : أبلغي زيدا أنه أحبط جهاده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن يتوب . [ رواه الدارقطني (3/52) والبيهقي (5/330) ] .
وهذا يدل على أن بعض السيئات تحبط بعض الحسنات ، ثم تعود بالتوبة منها . وخرج ابن أبي حاتم في " تفسيره " من رواية أبي جعفر ، عن الربيع بن أنس ، عن أبي العالية قال : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يرون أنه لا يضر مع الإخلاص ذنب كما لا ينفع مع الشرك عمل صالح ، فأنزل الله عز وجل { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم } [ محمد : 33 ] فخافوا الكبائر بعد أن تحبط الأعمال .

وبإسناده ، عن الحسن في قوله { وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم } قال : بالمعاصي . وعن معمر ، عن الزهري في قوله تعالى { وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُم } قال الكبائر .
وبإسناده ، عن قتادة في هذه الآية قال : من استطاع منكم أن لا يبطل عملا صالحا بعمل سيء فليفعل ولا قوة إلا بالله ؛ فإن الخير ينسخ الشر ، وإن الشر ينسخ الخير ، وإن ملاك الأعمال: خواتيمها ...

قال ابن رجب رحمه الله : والآثار عن السلف في حبوط الأعمال بالكبيرة كثيرة جدا يطول استقصاؤها . حتى قال حذيفة قذف المحصنة يهدم عمل مائة سنة . ..
وعن عطاء قال : إن الرجل ليتكلم في غضبه بكلمة يهدم بها عمل ستين سنة أو سبعين سنة . وقال الإمام أحمد في رواية الفضل بن زياد ، عنه : ما يؤمن أحدكم أن ينظر النظرة فيحبط عمله .
وأما من زعم أن القول بإحباط الحسنات بالسيئات قول الخوارج والمعتزلة خاصة ، فقد أبطل فيما قال ولم يقف على أقوال السلف الصالح في ذلك . نعم المعتزلة والخوارج أبطلوا بالكبيرة الإيمان وخلدوا بها في النار . وهذا هو القول الباطل الذي تفردوا به في ذلك . [ شرح كتاب الإيمان من صحيح البخاري (206-210) باختصار ] .

قال ابن القيم رحمه الله : " ومحبطات الأعمال ومفسداتها أكثر من أن تحصر وليس الشأن في العمل إنما الشأن في حفظ العمل مما يفسده ويحبطه " [ الوابل الصيب (18) ] .


والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

 

 

(لا تعجب من كثرة أدلة الحق وخفاء ذلك على كثيرين ، فإن دلائل الحق كثيرة ، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ، وقل لهذه العقول التي خالفت الرسول في مثل هذه الأصول : عقول كادها باريها)درء تعارض العقل والنقل 7/85

العاجري الشهري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 11:21 PM   رقم المشاركة : 7
المراقب العام
 
الصورة الرمزية ابو نواف
 





ابو نواف will become famous soon enoughابو نواف will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابو نواف

وسام التميز  


/ قيمة النقطة: 30

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شعاع مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا ونفع الله بك
أهلاً بك شعاع

اشكر لك مرورك

 

 


دخل أحدهم الصيدليہ

و قال : هل أجد عندك دواء يلين القلب ؟
فَأعطاه الصيدلي [ مُصحفاً ] و قال : شفاك الله ♥
ابو نواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 11:29 PM   رقم المشاركة : 8
المراقب العام
 
الصورة الرمزية ابو نواف
 





ابو نواف will become famous soon enoughابو نواف will become famous soon enough

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابو نواف

وسام التميز  


/ قيمة النقطة: 30

افتراضي

أخي العاجري

اضافات جميلة وفوائد عظيمة

جزاك الله خيراً

وبالنسبة للجمع بين الحديثين

فلي موضوع سابق عن ذلك

نقلاً عن الشيخ العثيمين رحمه الله

وفقك الباري

 

 


دخل أحدهم الصيدليہ

و قال : هل أجد عندك دواء يلين القلب ؟
فَأعطاه الصيدلي [ مُصحفاً ] و قال : شفاك الله ♥
ابو نواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2011, 06:30 PM   رقم المشاركة : 9
عــضــو نــشــط





tabash will become famous soon enough

افتراضي

احنا عيشين وشيفين ان بعض الاشخاص عندما يخلون في الليل على المواقع الاباحية وهم عملين حالهم شيوخ الله يسترنا

 

 

tabash غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 08:00 PM   رقم المشاركة : 10
عــضــو جــديــد





سما بنت عبدالعزيز will become famous soon enough

افتراضي

جزاك الله خيرر

 

 

(( لا اله الا الله وحده لاشريك له ) )

سما بنت عبدالعزيز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث البطاقة ابو نواف منتدى السنة وعلومها 14 08-12-2011 07:03 PM
من هدايات السنة النبوية: حديث الفتن مشراق منتدى السنة وعلومها 5 07-31-2011 08:03 PM
رجاء // تفاعلوا مع الموضوع وبكل جدية؟؟؟ %أبو عاصم% منتدى استراحة الأعضاء 7 07-21-2010 12:16 PM
حديث الشيخ السديس عن والدته ابو نواف منتدى الصوتيات والمرئيات 6 06-11-2010 09:27 PM
ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم الدَّجَّالَ ذَاتَ غَدَاةٍ العاجري الشهري منتدى السنة وعلومها 8 04-02-2010 12:23 AM

ترتيب منتدي المكتب التعاوني للدعوة و الإرشاد و توعية الجاليات بمحافظة المجاردة عالمياً

 


الساعة الآن 12:38 PM.

أقسام المنتدى

قسم منتديات العلوم الشرعية | المنتدى الإسلامي العام | منتدى القرآن الكريم وعلومه | منتدى السنة وعلومها | منتدى التوحيد والعقيدة | منتدى التاريخ الإسلامي والتعريف بالصحابة والاعلام | منتدى الفقه وتوابعه | قسم المنتديات الدعوية | منتدىإنصر نبيك ( محمد صلى الله عليه وسلم ) | منتدى زاد الداعية | منتدى إطلالة على العالم | منتدى الأفكار والنشاطات الدعوية وأخبار الدعوة | منتدى الأخوات الداعيات | قسم منتديات الوسائل الدعوية | منتدى المكتبة العامة | منتدى المطويات والنشرات | منتدى الصوتيات والمرئيات | منتدى مواسم الخير | قسم منتديات المكتب التعاوني بمحافظة المجاردة | منتدى إعلان المحاضرات والدروس | منتدى الرحالات والإنشطة الدعوية | منتدى الفلاشات و البلوتوثات الدعويه | قسم المنتديات الأدبية | منتدى المواقف المؤثرة | منتدى القصص والمواعظ | منتدى اللغة العربية والأدب | منتدى الحكم والأقوال | منتـدى التهاني والترحيب | قسم منتديات الإسرة المسلمة | منتدى الأسرةالمسلمة | منتدى التدريب و تطوير الذات | منتدى الاستشارات الأسرية | قسم الصور والتصاميم والفنون التشكيلية | منتدى الفنون التشكيلية والديكور | منتدى الفوتوشوب | منتدى الصور | منتدى الطب والصحة | منتدى الأطباق السعودية والخليجية والعربية | قسم منتديات الكمبيوتر والأنترنت والجوال | منتدى الكمبيوتر والبرامج | منتدى الجوالات | منتدى البرامج الإسلامية والبوربوينت | قسم المنتديات الإدارية | شروط وقواعد المنتدى | منتدىالإقتراحات والإستفسارات | منتدى الملاحظات والمواضيع المكررة | منتدى استراحة الأعضاء | منتدى الفتاوى والإستشارات الفقهية | القرآن الكريم | البوربونت | مسابقة رمضان | دعــهــا دعــهــا دعــهــا | مسالك المهالك | مناشط المكتب | المسابقات الثقافية | مناشط المكتب لعام 1431هـ | مناشط المكتب لعام 1432هـ | قسم منتديات دعوة الجاليات بالمكتب التعاوني | المسلم الجديد | الفيديوهات والفلاشات | الصوتيات | صور مناشط الجاليات | مكتبة الجاليات | منتديات التربية والتعليم | منتدى التوجيه والإرشاد | منتدى النشاط المدرسي | منتدى المرحلة الإبتدائية | منتدى المرحلة المتوسطة | منتدى المرحلة الثانوية | منتدى أخبار محافظة المجاردة | منتدى خطب الجمعة | قسم مواسم الخير والمسابقات | منتدى إجابة المسابقات | مناشط المكتب لعام 1433هـ | الدور النسائية | مناشط إدارة القسم النسائي | مناشط قسم الدعوة | مناشط قسم الجاليات | غرفة تعاوني الدعوية |


 

تصميم: Farawla Designs
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

Security byi.s.s.w

 

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
شركة تنظيف موكيت بالرياض شركة تنظيف مجالس بالرياض شركة نظافة بالرياض شركة تنظيف مسابح بالرياض شركة تنظيف واجهات زجاج وحجر بالرياض شركة تنظيف شقق بالرياض شركة تنظيف فلل بالرياض شركة تخزين اثاث بالرياض شركة تخزين عفش بالرياض عزل الاسطح شركة تنظيف خزانات بالرياض شركة كشف تسربات المياه بالرياض شركة كشف تسربات بالرياض كشف تسربات المياه كشف تسربات شركة رش مبيد بالرياض مكافحة الصراصير مكافحة النمل الأبيض العثة شركة مكافحة الفئران بالرياض مكافحة بق الفراش مكافحة حشرات بالرياض شركة مكافحة حشرات بالرياض شركة تخزين اثاث بالرياض شركة نقل عفش بالرياض شركة نقل اثاث بالرياض شركة تخزين عفش بالرياض